منتديات قرية جوباس
مرحبا بك عزيزي الزائر أنت غير مسجل في المنتدى يرجى التسجيل بالاسماء الصريحة المكونة من اسمين او أكثر. لن يتم تفعيل الأسماء الوهمية. نرجو منك التسجيل لتتمكن من مشاهدة المواضيع والرد عليها
ادراة منتديات جوباس


منتدى قرية جوباس على شبكة الانترنت جوباس-سراقب-ادلب
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
اهلا بك زائرنا الكريم في هذا المنتدى نرجو الاستفادة والافادة
لايمكنك كتابة موضوع حتى تسجل معنا
بارائكم نرتقي وعلى محبتكم نلتقي
مطلوب مشرفين لكافة الاقسام (للراغبين يرجى مراسلة الادارة )
بينَ أهلي في ديـــارٍ ما سواها ......... تسكنُ الروحُ بجوباسٍ مكاني
مِن على تلٍ بها لهفي عليـــــهِ ......... تلُ جوباسِ المعالي والمعاني
جميع المساهمات المنشورة في هذا المنتدى تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر بالضرورة عن راي ادارة المنتدى فلا تتحمل الادارة اي مسؤلية قانونية او ادبية تجاه هذه المساهمات
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» لعبة صغير....
السبت نوفمبر 19, 2011 11:35 pm من طرف أبو عبيدة

» إلى الإدارة....
السبت نوفمبر 19, 2011 11:31 pm من طرف أبو عبيدة

» علي بن ابي طالب
السبت نوفمبر 19, 2011 11:25 pm من طرف أبو عبيدة

» أحلى خبر
السبت نوفمبر 19, 2011 11:09 pm من طرف أبو عبيدة

» الموليا
السبت نوفمبر 19, 2011 11:04 pm من طرف أبو عبيدة

» رسالة دكتوراه....
الخميس أكتوبر 27, 2011 8:05 am من طرف ROBIN HOOD

» فضل أيام عشر ذي الحجة
الأربعاء أكتوبر 26, 2011 10:16 pm من طرف ROBIN HOOD

» عدنا والعود احمد
الأربعاء أكتوبر 26, 2011 10:01 pm من طرف ROBIN HOOD

» العسل وفوائده في أمراض عدة
الخميس أبريل 14, 2011 11:12 am من طرف sham

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط جوباس على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتديات قرية جوباس على موقع حفض الصفحات

شاطر | 
 

 المرجع الطبي البسيط

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فادي العثمان



عدد المساهمات : 14
نقاط : 2646
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 19/10/2010

مُساهمةموضوع: المرجع الطبي البسيط   الإثنين فبراير 07, 2011 3:18 pm

تعريف الكتاراكت (الماء الأبيض)

وهو سحابة تغشي عدسة العين، ويعتمد تأثيرها في النظر على مدة الغشاوة. فقد تسبب البقع الصغيرة على العدسة فقداناً للبصر، وقد لا تسببه، غير أن وجود هذه البقع يؤدي الى جعل العدسة أو جزءاً منها معتماً، ما قد ينتج عنه فقدان الابصار. وقد يحدث ذلك التأثير لعين واحدة أو للاثنتين معاً.
المسببات
يرتبط الكتاراكت في العادة بتقدم السن، حيث تصبح العدسة أقل مرونة وتفقد بعض قدرتها على تركيز الضوء في الشبكية، وحين تصير العدسة غير مرنة تميل لأن تصبح أقل شفافية، وهذا يعني بداية اصابتها بانسداد العدسة. وفي النهاية قد يصبح الكتاراكت غشاوة بيضاء تملأ العين فيصبح المرء حينئذ فاقداً للبصر. كما يحدث الكتاراكت أيضاً نتيجة لبعض الأمراض مثل مرض السكر، وقد تسبب التهابات العيون والجروح الغشاوة، كما أنه قد يولد بعض الأطفال بالكتاراكت، وأيضاً تسببه بعض العقاقير وبعض أنواع من الأشعة.
وسائل العلاج
لايوجد علاج لمعظم أنواع الكتاراكت، ولكن الجراحة يمكن أن تحسن الابصار لمعظم المرضى، ويقوم الجراحون بإزالة الغشاوة ويضعون عدسات بلاستيكية بدلاً من العدسات الخلفية تسمى العدسة الداخلية داخل مقلة العين. وتقوم هذه العدسات بتركيز الضوء داخل الشبكية. ويستطيع معظم الذين تُجرى لهم جراحة الكتاراكت أن يبصروا بقدر يمكنهم من القيام بنشاطاتهم العادية، مستخدمين نظارات تقرب أو تبعد النظر.
 
التهاب الملتحمة

تعريف
يسمى أيضا بالعين الوردية اذا كان الالتهاب حاد .وهو مرض يصيب الغشاء الذي يغطي الجزء الأبيض من العين والبطانة الداخلية للجفن، وهذا الغشاء يسمى الملتحمة. وهو مرض معدي .
المسببات
تسبب المرض بعض انواع البكتيريا والفيروسات ، أو قد يحدث نتيجة الحساسية عندما يصاب الشخص مثلاً بحمى القش أو الحروق الكيميائية.
الأعراض
وتشمل الأعراض الحرقان والحكة والتدميع واحمرار العين والشعور بالضيق الشديد نتيجة الاحساس بوجود شئ مستقر داخل مقلة العين. وقد يتكون صديد او قد يلتصق الجفنان معاً.
وسائل العلاج
تعالج الالتهابات البكتيرية منه بالمضادات الحيوية وسرعان ماتزول ، اما الالتهابات الفيروسية فعادة لاتستجيب للأدوية وتستمر فترة طويلة أو قد تزول من تلقاء نفسها، وهي تصيب القرنية (النسيج الشفاف في مقدمة العين) وتتأثر حاسة البصر عند المريض. وتساعد الكمادات الباردة والقطرة (نقط العين) في التخفيف من حدة الالتهاب الناتج عن الحساسية. أما الالتهابات الناتجة عن التعرض للكيميائيات فقد تتسبب في تلف خطير للعين، ويمكن التقليل من هذا التلف عن طريق غسل العين فوراً بماء دافئ.
 
المياه الزرقاء Glaucoma

تعريف
مرض ينتج عن عدم التصريف السليم للخلط المائي (السائل المغذي للقرنية والعدسة) ويزيد الضغط داخل العين، واذا لم تعالج، يقضي على العصب البصري.
المسببات
في النوع الأكثر شيوعاً والمسمى بالمياه الزرقاء ذات الزاوية الواسعة، تضيق الرؤية الجانبية تدريجياً، وقد يحدث العمى في آخر الأمر. وهي تحدث للأشخاص الذين تزيد أعمارهم على الأربعين عاماً. وهناك نوع آخر يسمى المياه الزرقاء الأولية ذات الزاوية الضيقة أو المياه الزرقاء الحادة، وهو يحدث فجأة في أي عمر.
الأعراض
تبدأ المياه الزرقاء لدى معظم الناس غير ملحوظة حتى تفقد بعض الرؤية، وعندئذ يمكن للأخصائي معرفة المرض بسرعة. أما المياه الزرقاء ذات الزاوية الضيقة، فأعراضها ألماُ في العين أو في الجبين ويرى المريض هالات أو أقواس قزح.
وسائل العلاج
تعالج معظم حالات المياه الزرقاء ذات الرؤية الواسعة بقطرات العين أو الدواء، لخفض الضغط في العين، وبذلك يتوقف ضرر العصب البصري، ويجب على المريض استعمال الدواء طوال حياته. فاذا لم يفلح الدواء ، فيتم العلاج بالجراحة عن طريق شق قناة تصريف جديدة للخلط المائي، أو يعاود الجراح فتح القنوات القديمة باستخدام اشعة ضوئية مركزة ذات طاقة عالية من جهاز الليزر. وفي حالات المياه الزرقاء الحادة أو، فيجب التدخل الجراحي الفوري أو المعالجة بالليزر وذلك لتجنب العمى.
ارتخاء الصمام التاجي
Mitral Valve Prolapse

التعريف
هو مرض شائع، وأكثر الأمراض الصمامية حدوثاً، إذ تبلغ نسبة الاصابة به بين 5-8% ويصيب النساء أكثر من الرجال
المسببات
ينتج هذا المرض عن ظهور ليونة وارتخاء في احدى وريقات الصمام الأمامية أو الخلفية أو كلتيهما، مع تطاول وتمدد في الأربطة المعلقة والداعمة لهذا الصمام مما يؤدي الى حدوث اندفاع في هذه الوريقات خلال انقباض البطين الأيسر داخل الأذين اليسر مع حدوث ارتجاع للدم داخل الأذين بكميات مختلفة
الأعراض
أكثر الأعراض حدوثا هو الخفقان إذ يعتبر الشكوى الرئيسية لأكثر المرضى، وسببه إما سرعة ضربات القلب أو وجود ضربات غير طبيعية، هذا الى جانب الشكوى من الآلام في الصدر والوخزات، وقد يشتكي البعض من زلة تنفسية وأحيانا تعب عام ودوخة وخدر في أحد الأطراف، وفي حالات نادرة يتعرض المصاب لنوبات من الفزع والاضطراب النفسي Panic Attack
التشخيص
يتم تشخيص المرض عن طريق الفحص السريري الدقيق. ولمزيد من التأكد ومعرفة درجة الاصابة يستخدم التصوير بالأمواج فوق الصوتية للقلب وفي بعض الحالات يلزم اجراء تخطيط للقلب لمدة 24 ساعة للبحث عن أسباب الخفقان
العلاج
أغلب الحالات لا تحتاج الى علاج، إما لأن الحالة من دون أعراض أو لأن الاصابة خفيفة جداً وتكفي مراقبتها. وعند وجود خفقان أو الآم صدرية مزعجة ومتكررة يمكن اعطاء المريض بعض الأدوية مثل مضادات بيتا أو الأسبرين بجرعات صغيرة للوقاية من التخثرات. كما يمكن إعطاء المريض المضادات الحيوية للوقاية من حدوث التهاب في الطبقة الداخلية للقلب (الشغاف القلبي) وذلك عند ظهور أي التهاب في المجاري التنفسية العلوية أو قبل اجراء الجراحات أو عند معالجة الأسنان.
أما النصائح العامة التي تعطى لهؤلاء المرضى فهي
1.      التوقف عن تناول المنبهات بكثرة كالقهوة والشاي وايقاف التدخين وتجنب الرياضة العنيفة وممارسة الرياضة البسيطة كالمشي والسباحة
2.      يجب على المريض اتباع نصائح الطبيب بشكل صارم
 
الحمى الروماتيزمية

التعريف
هي التهاب يصيب المفاصل والقلب ، وهي من مضاعفات الاصابة بالميكروب السبحي في الحلق أو الجلد
المسببات
كما ذكرنا يسببها الميكروب السبحي ، وتحدث الاصابة بالميكروب في القلب والمفاصل عند عدم أخذ العلاج بصورة صحيحة من البداية، ويصاب الأطفال بالحمى الروماتيزمية في عمر 5 – 15 سنة ، ولا تنتقل العدوى عند الاصابة بها، بمعنى أن اصابة القلب والمفاصل ليست معدية في وقتها
الوقاية والعلاج
وهناك نوعان من الوقاية من المرض
وقاية أولية تتمثل في تشخيص الميكروب السبحي في الحلق، وعلاجه بالمضاد الحيوي المناسب لمدة لا تقل عن أسبوع الى عشرة أيام
والوقاية الثانية تتمثل في علاج الأطفال المصابين بالحمى الروماتيزمية نفسها، بمعنى اصابة القلب والمفاصل، وتتمثل في اعطاء بنسلين طويل المفعول كل ثلاثة أسابيع لمدة خمس سنوات بعد آخر نشاط للحمى الروماتيزمية، أو حتى عمر 21 سنة
تصلب الشرايين

التعريف
وهي أن تفقد الشرايين ليونتها ومرونتها.
المسببات
زيادة نسبة الدهون والكوليسترول وترسبات الكالسيوم وتراكمها في الجدران الداخلية للشرايين.
أعراضه:
يحدث تصلب الشرايين على مدى سنوات عديدة وغالبا ما تظهر الأعراض بعد سن الخمسين أو أكثر وتكون النوبة القلبية أو الذبحة الصدرية أولى الاعراض .
التشخيص والعلاج :
يستعمل الاطباء آلة تسمى مرسمة كهربائية القلب لمعرفة أي عطب في القلب كما يستعمل الاطباء أيضا طريقة تسمى التصوير النووي الاشعاعي لتعرف مرض الشريان التاجي بأن يحقن الطبيب مادة مشعة في دم المريض فيستطيع أن يرى المادة على شاشة أثناء انتشارها في عضلات القلب والمساحة التي لا تتلقى دما تظهر خالية على الصورة كما يستعمل الاطباء التصوير النووي الشعاعي. واذا كان هناك شك في التشخيص فإن الاطباء يستعملون القثطرة القلبية ثم يتبعها تخطيط الاوعية التاجية بأن يمررون أنبوبا مرنا طويلا (القثطرة) عن طريق وعاء دموي كبير عادة ما يكون شريانا في منطقة التقاء الفخذ مع الجذع ويدفعون القثطرة الى حيث يبدأ الشريان التاجي ويحقنون صبغة وبهذه الطريقة يمكن رؤية الشرايين من الداخل ويمكن تسجيلها على فيل أشعة سينية (الصورة الوعائية) وهذا الاختبار يظهر حالة الشرايين التاجية.
(1)   النوبة القلبية : تحدث عندما تسد جلطة دموية الشريان التاجي وتؤدي الى تعطل العضلة التي تغذي الشريان المسدود.
أعراضها : قبل حدوث النوبة القلبية يعاني كثير من الناس الذبحة ويشعرون بدوران وسوء هضم وبعض الاعراض الاخرى وكذلك الترسبات التي تحدث في الشريان التاجي وتؤدي الى انسداد الشريان .
التشخصيص والعلاج : يتم اجراء رسم وتخطيط للقلب للتأكد من أن المريض يعاني فعلا من نوبة قلبية وليس مجرد ألم في الصدر فعضلة القلب المصابة تحدث موجات غير عادية في رسم القلب التخطيطي كما يلجأ الاطباء الى بعض التحاليل الطبية للدم ولكن لا تجرى التحاليل إلا بعد مرور ست ساعات على النوبة القلبية وكذلك يتم مراقبة أي مضاعفات مثل هبوط القلب واللانظمية في وحدة العناية المركزة بالمستشفى كما أن هبوط القلب يحدث عندما لا يضخ القلب كمية كافية نتيجة لتلف بالغ في عضلة القلب ويمكن علاجه بنجاح وفي حالة اللانظمية وهو الرجفان البطيني عندما ترسل اشارات كهربائية من البطين بغير انتظام وقد ينتج ايقاع القلب غير الفعال والموت المفاجيء عن الرجفان البطيني واللانظمية يمكن علاجها طبيا.
(2)   التشوهات الخُلقية (الولادية) : أحيانا يولد الطفل وبه بعض التشوهات الولادية مع تكون القلب بعضها بسيطة لا تؤثر على حياة الشخص وبعضها حادة قد تؤدي الى الوفاة وهذه التشوهات مثل لغط القلب والفتحات الشاذة في القلب والتشوهات الحاجزية وهي ثقوب الحاجز.
العلاج : هناك ثلاث طرق لإصلاح عيوب القلب : 1- يعدل الجراح الثقب في القلب بخياطة أطراف الثقب معا 2- يتم ترقيع الثقب الكبير بنسيج صناعي 1- يتم ازالة صمامات القلب التالفة واستبدالها بصمامات الكرة القفص (وهو نوع من الصمامات يحتوي على قفص من الفولاذ يحيط بكرة مصنوعة من كربون معالج حراريا) كما يؤخذ نوع آخر من الصمامات المستبدلة من قلوب بعض الحيوانات وهو يعمل تماما مثل صمام قلب الانسان وذلك بأن يقوم الجراح بعمل غرز خياطية في الصمام الصناعي ويضعه في المكان الصحيح ومن ثم يخيطه مع القلب.
(3)   التهابات القلب : التي يمكن أن تصيب أماكن مختلفة من القلب وتشمل الورم وارتفاع الحرارة والألم مثل 1- التهاب التامور (النخاب) يصيب التامور وهو الحجاب الواقي الذي يحيط بالقلب وقد ينتج عن هذا الالتهاب عدة أمراض مثل الامراض المعدية والتهاب المفاصل أو الفشل الكلوي وقد يسبب تجميع السوائل تحته كما أنه اذا تجمعت كمبية كبيرة من السوائل فإن التامور يضغط على القلب ويمنعه من ضخ كمية كافية من الدم للجسم كما أن تكرار الالتهاب قد يتلف التامور ويضغط على القلب ويزل الاطباء النسيج التالف في حالة حدوثه. 2- التهاب الشغاف البكتيري : وهو عندما تدخل البكتيريا مجرى الدم عن طريق بعض أعضاء الجسم حيث تتكاثر أصلا وقد تصيب القلب وقد تدخل البكتيريا من الفم أثناء جراحة الأسنان والفم ويقاوم جهاز المناعة العام في معظم الحالات ويدمر هذه البكتيريا ولكن قد تتجمع هذه البكتيريا على الصمام المصاب عند مرضى الصمام وتتكاثر كما أن هذا المرض قاتل إذا لم يتم علاجه.
(4)   هبوط القلب : وهو نوع من اضطرابات القلب لا يستطيع القلب فيه ضخ الدم بكفاية ، وأي مرض يعوق القلب عن إيصال الدم للجسم قد يسبب هذه الحالة وتنتج معظم حالات هبوط القلب عن مرض الشرايين التاجية واعتلال عضلة القلب وأمراض الصمامات وكذلك جريان الدم غير الكافي يسبب الإجهاد بالاضافة الى أنه يجعل الدم يرجع الى الرئة ويسبب هذا الاحتقان قصورا وصعوبة في التنفس .
علاجه : يستعمل الاطباء عقار أدوية القمعية وهو يقوي انقباضات عضلات القلب ولهذا يزيد من جريان الدم وبعض الادوية الحديثة المسماة موسوعات الاوعية وهي تمنع محاولة الجسم الطبيعية غير المرغوب فيها لتضييق الشرايين عندما يحدث هبوط القلب وبعض هذه الادوية تساعد على تمدد العضلات الملساء في جدران الشرايين واذا لم يكن ممكنا التحكم في هبوط القلب بالادوية فإنه يتم اجراء عملية جراحية للمريض لتصحيح الخلل الذي أدى الى العطب واذا كان الخلل في القلب غير قابل للإصلاح فإن الأطباء في هذه الحالة يجرون عملية زراعة قلب وفيها يستخرج قلب إنسان متوفي ويفضل قلب حي يدق مثل قلب إنسان أعلن عن موت دماغه ويوضع مكان قلب الإنسان المريض ويوجد دائما احتمال رفض جسم المريض لهذا القلب المزروع لأن الجسم يرفض بصورة طبيعية أي نسيج أو خلية أجنبية عنه ويتغلب الاطباء على رفض الجسم للأعضاء الأجنبية باستعمال أدوية قوية وفعالة كما أن لهذه الادوية أعرأض جانبية خطيرة.
6.      وهناك بعض أمراض القلب الاخرى كاضطرابات القلب : مثل 1- المرض الصمامي وهو ضيق الصمام مما يقلل تدفق الدم عبر الصمام والقصور في بعض وظائف الصمامات والحمى الروماتيزمية الذي يؤدي الى التهاب خلايا الصمام خاصة الصمام التاجي مسببا رجوع الدم عبر الصمام وعندما يعالج الالتهاب ويزول تظهر ندبات على الصمام مسببة ضيق الشرايين ورجوع الدم معا وتشمل أعراض أمراض الصمام ضيق التنفس والتعب والسعال المتواصل وألم في الصدر في بعض الاحيان ويستطيع الاطباء تشخيص المرض الصمامي بتحديد لغط القلب الذي ينتج من جريان الدم غير المنتظم ويؤدي ابطاء جريان الدم أو رجوعه في صمام ضيق الى الجريان غير المنتظم واذا زاد ضيق الصمام فإن ذلك يسبب هبوط القلب الاحتقاني وفي هذه الحالة لا يستطيع القلب ضخ كمية كافية من الدم ويعالج الاطباء هذا الهبوط بطرق مختلفة منها أن يرتاح المريض لفترات طويلة أو يقلل من وزنه وقد يصف الاطباء دواء القمعية أو أدوية أخرى لتحسين قدرة القلب على الضخ وإذا فشلت كل طرق العلاج فإن الأطباء قد يلجأون الى العملية الجراحية لإصلاح أو استبدال الصمام التاجي المصاب بصمام شرياني كما يستخدم الجراحون عدة صمامات صناعية . 2- نظم القلب غير الطبيعي ويقصد به عدم انتظام دقات القلب وقد يكون غير مؤلم أو غير مؤثر وقد تؤدي اللانظمية الى الموت كما تسمى اللانظمية بطء القلب اذا كانت أقل من 60 دقة في الدقيقة وتسمى تسرع القلب اذا كانت أكثر من 100 دقة في الدقيقة كما أن بطء القلب ينتج عن استعمال أدوية تهديء ناظمة القلب الطبيعية ويسمى إحصار القلب وإذا لم يمكن علاجه بأي طريقة فإن الاطباء يدخلون ناظمة صناعية إلكترونية قريبا من القلب وهو جهاز يعمل بالبطارية ويرسل اشارات كهربائية للقلب أما في حالة تسرع القلب عندما يكون هناك مرض يجعل البطين أو الأذين يرسل اشارات كهربائية سريعة وتسرع القلب الأذيني يمكن علاجه نسبيا ولكن تسرع القلب البطيني قد يؤدي الى رجفان وفيه تؤدي الانقباضات غير المنتظمة الى الموت المفاجي وهناك عدة أدوية تقلل من تسرع القلب وإذا فشلت الادوية في العمل على البطين فإن الأطباء يدخول جهازا مشابها لناظمة القلب ليتغلبوا على الرجفان ويسمى الجهاز مزيل الرجفان وله قطب كهربائي يوضع على جانب القلب.
الأعراض الجلدية لمرض السكر
السكر وصحة الجلد
يعتبر مرض السكري من أكثر الأمراض شيوعا في المجتمعات فقد لا تخلو أي عائلة إلا ويوجد أحد أفرادها مصابا بداء السكري ، وفي إحصائية تبين من أن 10% من سكان دولة قطر مصابين بالسكري .
وكما نعلم من أن السكر نوعان ، النوع الأول يسمى السكر الذي يعتمد على وجود الأنسولين Insulin-dependent diabetes ( أي يجب على المريض أن يأخذ مادة الأنسولين لضبط مستوي السكر بالدم) ، أما النوع الثاني فهو يعتمد على الأقراص لتنشيط إفراز الأنسولين Non insulin-dependent diabetes .
أن كثيرا من الناس قد لا يتصور أن داء السكري يمكن أن يؤثر على سلامة وصحة الجلد ، في حين أن الكشف للمرة الأولى عن مرض السكر قد يبدأ عند طبيب الأمراض الجلدية، فأحيانا يختبئ المرض وراء بعض الإصابات الجلدية التي لا يجد الطبيب ما يبررها مثل تكرار الإصابة بالدمامل والخراريج أو الالتهابات الجلدية الميكروبية بصفة عامة ، أو تكرار الإصابة بالفطريات ، أو وجود جرح لا يلتئم ... ذلك لأن زيادة تركيز الجلوكوز ( السكر) بالدم ، والجلد نفسه ، تشجّع وتساعد على نمو الميكروبات والفطريات ، وتضعف وتقلل من حيوية الأنسجة وقدرتها على الالتئام السريع ، وقد تنشأ حساسية من مرض السكر نفسه بالجلد وتظهر على شكل حكه عامة Generalized pruritus تصيب الجسم بالكامل، وقد تتمركز في كثير من الأحيان حول الأعضاء التناسلية والشرج Anogenital pruritus .
 
وعلى هذا الأساس فقد وجد أن مريض السكر يتعرض أكثر من غيره من الأصحاء للإصابات الجلدية الميكروبية المتكررة بما فيها الإصابة بالفطريات المختلفة ، وتقل مقاومة جسمه للقضاء عليها مما يكسب هذه الميكروبات صفة الانتشار و الاستمرار و التكرار وضعف الاستجابة للعلاج ومن هذه الإصابات:
- الدمامل والخراريج Boils & Frunculosis :
إن أي إنسان يمكن أن يصاب بدمّل أو خراج ويكون هناك عادة سبب لذلك مثل حدوث تلوّث بجرح بالجلد ، ونجد أن الاستجابة للعلاج تكون سريعة في الشخص السليم. أما في مريض السكر فتحدث الإصابة دون سبب واضح ، وقد تنتشر بالجسم ، أو تستمر لفترة طويلة رغم العلاج ، أو يتكرر حدوثها بعد الشفاء منها .
 
كما يتعرض المريض لأشكال أخرى من الالتهابات الجلدية نتيجة ضعف في الجهاز المناعي للإنسان المصاب الميكروبية مثل ( الجمرة ) والتي قد يتكرر ظهورها بعد الشفاء منها ، وتسمى أيضا ( الكاربنكل Carbuncle) وهو التهاب ميكروبي يصيب النسيج الخلوي تحت الجلد ويظهر على شكل دمامل متلاصقة ببعضها ، وكذلك ( الوذح Erythrasma ) وهو مرض جلدي بكتيري كثيرا ما يصاحب مرضي داء السكري ، ويتميز هذا المرض بظهور طفح جلدي محمر يتمركز بين الفخذين و الإبطين وبين أصابع القدم أي المناطق الرطبة بالجسم . ويكمن عـــلاج هذه الحالات من انه لابد من ضبط مستوى الجلوكوز بالدم ، وستحتاج هذه الحالات غالبا للعلاج بنوع من المضادات الحيوية على حسب ما يرى الطبيب وما تسفر عنه النتائج المخبرية لهذه الالتهابات، وربما يقوم الطبيب بتصفية وتفريغ الإصابة من الصديد متى أمكن ذلك .
 
وهناك العديد من المضادات الحيوية التي يمكن أن يصفها الطبيب لهذا النوع من التقيحات و الالتهابات مثل فيلو سيف كبسولات 500 مجم R, Velosef Cap 500 mg . الجرعة (للبالغين ) : كبسولة كل 6 ساعات.
- العدوى بالمونيليا Candidal Infection :
يتعرض مرضى السكر خاصة ذوي البدانة المفرطة للإصابة بنوع من ( الفطريات الناقصة ) يسمى ( الخمائر) والتي تصيب ثنيات الجلد مثل تحت الثديين ، في النساء ، وبالإبطين والفخذين وثنيات البطن ، وتظهر على شكل التهاب احمراري مصحوب بتهتك في الجلد ورغبة في حك المنطقة المصابة .
وتوجد هذه الخمائر بصورة طبيعية على سطح الجلد والفم و المهبل و الأمعاء دون أن تتسبب في حدوث أضرار ، لكنها مع زيادة العرق والاحتكاك تتمكن من مهاجمة الجلد وإحداث الأعراض السابقة ، لذلك نجد أن الإصابة بها تنتشر في الأشخاص البد ناء بصفة عامة ، لكن لا شك أن وجود السكر يهيئ للإصابة بها من ناحية أخرى بسبب ضعف مقاومة الجسم لها . ويمكن لهذه الخمائر أن تصيب المهبل في مريضة السكر، ويسبب لها حكة شديدة وخروج إفراز ابيض مهبلي ويصاب جلد الفرج بالاحمرار والتقّرحات .
وقد يصاب الرجل بنفس الإصابة في القضيب الذكري بأعراض مشابهة أو قد تبقى الإصابة خفية دون أعراض واضحة ، فيصبح مصدرا لعدوى الزوجة .
وقد تظهر الإصابة بالمونيليا على اللسان خاصة في المرضى كبار السن ضعفاء البدن ، في هذه الحالة يتغطى اللسان بطبقة بيضاء وربما مواضع أخرى من تجويف الفم. ويعتمد علاج المونيليا على ضبط مستوى الجلوكوز بالدم، وعلاج الزوجين معا، لمنع انتقال العدوى بينهما، مع التوقف عن الجماع أثناء فترة العلاج . ومن الأدوية المضادة لهذه الفطريات و الخمائر التي قد يصفها الطبيب لهذا النوع بالنسبة للزوجة : كانستين أقراص مهبلية Canesten Vaginal Supp. قرص واحد يوميا يوضع بالمهبل لمدة أسبوعين. ( يوجد بداخل علبة الدواء لافتة توضح كيفية وضع الأقراص ) .
 
وننصح مثل هؤلاء المصابين بأخذ اللبن الزبادي (الروب) لأنه حمضي ويحمي الأمعاء من هذه المونليا التي عادة تكون كثيرة في الأمعاء وتشكل مصدر العدوى .
 
ويمكن مساعدة العلاج بعمل دش مهبلي ، ولعلاج التقرحات والاحمرار يمكن دهان جلد الفرج بكريم ميكوستاتين أو بخلطه مع كريم لوكاكورتين فيوفورم كريم Locacorten Vioform Cream دهان موضعي صباحا ومساء . أما بالنسبة للزوج فيمكن استخدام كريم Cansten cream موضعيا لعدة أيام. وبالنسبة لمونيليا اللسان يمكن استخدام ميكوستاتين معلّق للفم Mycostatin oral Susp. الجرعة : 1 قطارة تحفظ في الفم لبضع دقائق قبل بلعها 4 مرات يوميا .
التينيا بأنواعها ( الفطريات ) Fungal Infection :
هي عدوى فطرية مثل تينا الفخذين والقدمين والإبط ، تظهر في صورة لطخات أو بقع كبيرة ، تتميز بوضوح ونشاط حافتها عن الجزء الداخلي منها . وقد تتغطى الإصابة بقشور رمادية خفيفة ، يمكن بفحصها تحت الميكروسكوب التأكد من وجود الفطريات . ويتعرض مريض السكر للإصابة بالتينيا أكثر من غيره ، وتتميز بضعف للاستجابة للعلاج والتكرار بعد الشفاء منها ، وفي دراسات و أبحاث كثيرة تبين أن فطريات القدم قد تسبق ظهور مرض السكر بعدة سنين، وعلاجها سواء في حالة الإصابة بالتينيا أو الخمائر يجب الحفاظ على نظافة وجفاف المنطقة المصابة من العرق - ذلك إلى جنب ضبط مستوى الجلوكوز بالدم . ويمكن استعمال أحد الأنواع التالية من الأدوية المضادة للفطريات ، مثل كانستين أودكتارينDaktaren ويمكن استعمال النوعين الأول أو الثاني في صورة كريم أو سائل ويستعمل مرتين يوميا) أما النوع الثاني فيفضل أن يستعمل في صورة بودرة لرش المنطقة المصابة بالخمائر، ومهمة تشخيص التينيا تقع على الطبيب وليس المريض لأن بعض أعراض قصور الدورة الدموية في القدم قد تظهر على شكل تينيـا .
- الحكة ( أو الهرش ) عند العضو التناسلي للمرأة :
يمكن أن تسبب زيادة تركيز السكر بالدم في زيادة حساسية الجلد في أي موضع من الجسم كما ذكرنا، لكن ذلك يظهر على الأخص عند العضو التناسلي للمرأة . فوجود رغبة في حك جلد الفرج ، خاصة في المرأة متوسطة السن ، يمكن أن يشير إلى ارتفاع السكر ما لم يوجد سبب واضح للحكة ، ويمكن استعمال الآتي : هيدروكورتيزون كريم للجلد . تافيجيل أقراص Tavegyl Tab. قرص 3 مرات يوميا".
 
تغيرات جلدية تحدث نتيجة إصابة الأوعية الدموية :
التأثيرات الذي يحدثها مرض السكري على الأوعية الدموية بالجسم عديدة ومختلفة، فكثير من مرضى السكري يصابون بما يسمي ضيق الأوعية الدموية Diabetic microangiopathy حيث تتأثر الأوعية الدموية الصغيرة والكبيرة بذلك وتكون نتيجة تغيرات و ترسبات
في جدران هذه الأوعية وبمرور الزمن يؤدي ذلك إلى شبه انسداد وتصلب هذه الأوعية (تصلب الشرايين) ، مما يترتب علية من نقص المواد الضرورية إلى أنسجة الجسم المختلفة ويؤدي ذلك في النهاية إلى اختلال وظائف الجسم بما فيها الجلد ومنها:
- الإسكيميا ( الإقفار ) Ischemia :
وتعني نقص الدم المؤكسد (الغني بالأكسجين ) - المسئول عن تغذية الأطراف و كذلك يقلل من فاعلية الهيموجلوبين لنقل الأكسجين .
- تصبغ الجلد السكري Diabetic Dermopathy :
يعتبر هذا النوع من التصبغ من اكثر التغيرات الشائعة التي تحدث لمرضى السكر، نتيجة لتأثر الأوعية الدموية كما ذكرنا و كذلك نتيجة ضعف في الأعصاب الطرفية Neuropathy وتظهر هذه الحالة على شكل بقع دائرية صغيرة محمرة في البداية ثم ما تلبث حتى تتحول الى بقع بنية مع ضمور و قشور خفيفة في مقدمة الساق في ألنا حيتين، وتكون نتيجة ترسبات مشتقات الحديد حول الأوعية الدموية.
- القدم السكري Diabetic foot :
قدم مريض السكر هي أهم وأشهر قدم للأطباء ( انظر الصورة) ، حتى أننا نجد في بعض المستشفيات قسما" خاصا" لعلاج قدم مريض السكر . تكمن هذه الأهمية لأن القدم تكون عرضة لمتاعب خطيرة أحيانا وتهدد بفقد القدم - ذلك بسبب تعرض مريض السكر للإصابة بتصلب شرايين الساقين ِAtherosclerosis ، مما يضعف وصول الدم للقدمين ويعرضه لغر غرينا القدم Diabetic gangrene - علاوة على ذلك قد يصاب المريض بتلف في الأعصاب الطرفية بفقده الإحساس بقدميه ، فتتعرض القدم للإصابة دون أن يدري ، وقد تكون إصابة بسيطة لكنها إذا أهملت أدت لمضاعفات جسيمة وخطيرة .
وعندما تصاب الأعصاب الحركية المغذية للعضلات بالضعف يؤدي ذلك الى ضمور العضلات ، وتغير شكل القدم لتصبح أكثر تقوسا كما أن الأصابع تتقوس أيضا ، وهذه التغيرات الشكلية للقدم تجعل ضغط الجسم يتركز على أجزاء معينة من القدم مثل مؤخرة القدم وأطراف الاصابع وينتج عن ذلك تشقق الجلد .
أما سبب الشهرة فهو كثرة حالات القدم السكري ( Diabetic foot ) وهو اصطلاح بين الأطباء يقصدبه المضاعفات التي تظهر بالقدم بسبب السكر ، ويرجع سبب هذه الكثرة في عدد كبير من الحالات إلى إهمال المريض لمرضه بالسكر ولحالة قدمه مما يؤدي إلى بتر القدم بل وفي بعض الأحيان الى بتر الساق .
- تقرحات القدم Diabetic ulcers :
هي حالة شائعة من حالات القدم السكري وتكون نتيجة فقد الأحساس بالالم و الحرارة وهذا يجعل مريض السكري أكثر عرضة من غيره للكدمات و الإصابات الحرارية التى ينتج عنها تقرحات و تشققات جلدية غير مؤلمة ، إضافة إلى حالات ضعف الدورة الدموية بالقدمين (غر غرينا القدم) التي سبق الحديث عنها .
تنشأ التقّرحات بسبب جروح قد تكون بسيطة لكن أهمل علاجها من قبل المريض وأصيبت بعدوى ميكروبية ، أو قد تظهر في الأماكن من القدم التي تتعرض للاحتكاك والضغط المستمر . ومع الوقت وإهمال العلاج يكبر الجزء المتقرح ويصاب بالتهاب دائم وربما يتغلغل للداخل وتلتهب الأنسجة المحيطة به (Cellulitis ) أو تتكون خراريج داخلية.
وفي حالات قليلة تتعرض القدم للبتر إذا انتشرت العدوى الميكروبية وحدث تلف بجزء كبير من الأنسجة ، خاصة مع وجود ضعف بالدورة الدموية بالساقين .
عادة تحتاج تقرحات القدم لفترة طويلة من العلاج حتى يلتئم الجلد من جديد ويزول الالتهاب ، وغالبا" سيحتاج الأمر للعلاج بالمضادات الحيوية مع الغيار يوميا على مكان الإصابة . وقد لوحظ من أن أي عدوى ميكروبية تصل إلى القدم قد تؤدي إلى رفع مستوى الجلوكوز بالدم لدي مريض السكر، لذلك سيحتاج غاليا" هذا المريض إلى زيادة جرعة العلاج وأجراء فحص لمستوي السكر بالدم يوميا .
 
وهنا يتضح لنا أن قدم مريض السكر يمكن أن تتعرض للخطر بكل سهولة ، لذلك نقول دائما أن الوقاية خير من العلاج ، وتكون الوقاية بالعناية بحالة المريض بصفة عامة وبحالة القدم بصفة خاصة في ضوء الإرشادات السابقة .
ويجب أن نتذّكر أن مريض السكر يتعرض دائما أكثر من غيره للعدوى الميكروبية والإصابة بالفطريات ، وتعتمد الوقاية والعلاج على ضبط مستوى الجلوكوز بالدم إلى جانب علاج العدوى الجلدية في أسرع وقت ، من أشهر مضاعفات السكر بالجلد ، تكرار ظهور الدمامل والتينيا والجمرة ، والحكة عند العضو التناسلي في المرأة متوسطة السن .
و تعتبر تقرحات القدم من المضاعفات السيئة للسكر والتي يحتاج علاجها لفترة طويلة . لذلك فالوقاية منها أمر حيوي بالعناية بالقدمين بصفة عامة وعلاج أي جرح إلى جانب ضبط مستوى الجلوكوز بالدم .
ومن المهم أن يعتني المريض بصحة قدمه وذلك بأتباع النصائح التالية :
1- غسل القدم جيدا بالماء و الصابون ثم التجفيف جيدا خصوصا بين الأصابع ، ثم تدلك القدم كلها بالكحول بنسبة 70% لأنه مطهر كما أنه منشط موضعي للدم .
2- عدم المشي حافي القدمين بل يجب دائما لبس جوارب سميكة حتى يبقى الجلد طريا ويتجنب الجفاف ، حيث أن طبيعة مرض السكر أن يزيد من جفاف اليدين و القدمين مع قلة إفراز العرق مما يعرضها لتشققات قد تكون مدخلا للميكروبات أو الفطريات .
3- تدليك القدم يوميا بكريم مرطب مثل الجلسرين .
4- إذا ظهرت أى زوائد جلدية حول الاظافر فإنها تزال باستعمال المقص وليس باليد ثم استعمال مطهر .
5- الحرص الشديد عند قص الأظافر حتى لا يجرح المريض نفسه .
6- ارتداء حذاء مناسب و واسع للقدم .
7- المثابرة على المشي و الرياضة و الامتناع عن التدخين .
السكر و الاظافر :
يتعرض 50% من المصابين بداء السكري الى تغير في لون أظافر اليدين و الرجلين ، ويبدأ ظهور لون أصفر في مقدمة الاظافر ، ويأخذ هذا اللون شكلا عرضيا على الاظافر. ويعتبر الآن هذا اللون من العلامات المبكرة لحدوث مرض السكري .
 
تغيرات متنوعة بالجلد تحدث لمريض السكر:
هناك العديد من الأمراض الجلدية الغير شائعة يمكن أن تحدث اكثر مع مريض السكر عن غيره منها :
- البلى الفيزيولوجي الشحماني السكري Necrobiosis lipoidica diabeticorum ويتميز هذا المرض بوجود بقع دائرية جلدية متعددة صفراء متصلبة منتفخة بالجهة الأمامية للساق ، وقد تصاحب هذه البقع بعض التقرحات وحكة شديدة ، وتنتهي هذه البقع بأحداث ضمور وظهور بقع بنية اللون بالساق و الأماكن المصابة ، ووجد أن كثير من هذه الحالات تصاحب مرض السكر قبل أو بعد حدوثه .
 
- الحبيوم الحلقي Granuloma annulare : مرض جلدي يتميز بظهور بقع حمراء حلقية دائرية الشكل مفردة أو في مجموعات على الجسم . وأكدت أبحاث كثيرة أن هناك علاقة وطيدة غير معروفة بين هذا المرض و مرض السكر .
- الوذمة الصلبةScleredema : مرض يتميز بتصلب في الجلد ، وغالبا ما يحدث بالظهر . وهو مرض نادر ولكنة يحدث في 2,5 % من مرضي السكري .
- وجد أن هناك بعض الأمراض الجلدية التي تنتج نتيجة اختلال مناعي بجسم الإنسان تكون نسبة حدوثها أكثر مثل ( مرض البهاق Vitiligo ) وكذلك الحزاز المنبسط أو المسطح Lichen planus .
أن الاكتشاف المبكر لمرض السكر وعلاجه يقى الإنسان من الكثير من المضاعفات لهذا المرض ، و أن وجود بعض العلامات و الأعراض الجلدية يمكن أن تساعد على الاكتشاف المبكر مثل ظهور الزوائد الجلدية وظهور الاسوداد الشوكي Acanthosis nigricans بالرقبة و الإبطين ، وتكرار الفطريات و الالتهابات الجل . النفخة القلبية هي صوت غريب في صمامات القلب نتيجة توسع او تضيق فيها اسبابها 1-التسمم الدرقي2-الانفعلات 3-الاعمال المجهدة4-تحول جريان الدم من انسيابي الى مضرب العلاج الراحة او العمل الجراحي
الفرفرية هي نذوف تحت الجلد نتيجة نفص عددالصفيحات الدمويةالى مادون ال50الف في ال100مل اعراضها ظهور بقع تشبه الحروق على سطح الجلد
الدكتور فادي العثمان
كلية الطب البشري ــــــــ جامعة الفرات
Fadiosman2010@yahoo.com
انتظروا جديدنا هذه المواضيع بداية لسلسلة تطول لملاحظاتكم Fadiosman2010@yahoo.com اومنتديات قرية جوباس
نتمنى ان نكون قد حققنا الفائدة ونتمنى السلامة للجميع------------- يتبع
[b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المرجع الطبي البسيط
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات قرية جوباس :: منتدى الثقافة والادب-
انتقل الى: